بناء السلام والتعايش

النساء والسلام والأمن في العراق

النساء والسلام والأمن في العراق – تموز 2012
استضاف فريق عمل المنظمات غير الحكومية NGOWG المعني بالمرأة والسلام والأمن مؤخراً في مقر الأمم المتحدة الناشطتين في المنظمات غير الحكومية في العراق: السيدة هناء أدور والسيدة راز رسول، لعقد سلسلة من المباحثات مع واضعي السياسات على قضايا المرأة والسلام والأمن (قرار مجلس الأمن 1325).
من خلال اللقاءات مع أعضاء مجلس الأمن والدول الأعضاء وممثلين عن الأمم المتحدة والناشطين في المنظمات غير الحكومية، ناقشت السيدة هناء ادور والسيدة راز رسول التحديات الرئيسية التي تواجه المرأة في العراق، وقدمن توصيات محددة للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي لمواجهة هذه التحديات، بضمنها المناقشات حول تجديد متوقع لولاية بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق.
في هذه الاجتماعات، بما في ذلك حلقة النقاش التي استضافتها البعثة الدائمة لفنلندا لدى الأمم المتحدة، شددت السيدة هناء والسيدة راز على عدد من المشاكل التي تواجهها النساء في العراق، وطرحن جملة من التوصيات للمجتمع الدولي. وقد عرضن التطورات الإيجابية بصدور عدد من التشريعات في كردستان العراق تدعم حقوق المرأة وحصولها على الخدمات الأساسية. كما تحدثن عن القلق بشأن المأزق السياسي الحالي في العراق، والمخاوف الأمنية المستمرة، التي تؤثر بشكل خاص على النساء، وكذلك استمرار المخاوف بشأن وصول المرأة إلى العدالة، على حد سواء في الاصلاحات القانونية اللازمة وتنفيذ القوانين القائمة المتعلقة بحقوق المرأة. كما اشارت السيدة هناء والسيدة راز إلى التطورات الراهنة المتعلقة بمحاولات تقييد حرية التعبير ووسائل الإعلام.
شددت السيدة هناء والسيدة راز وأعضاء فريق عمل المنظمات غير الحكومية على ضرورة اتباع نهج طويل الأجل ومستدام لمشاركة دولية مع العراق، في كل شيء بدءً من الدعم لبناء السلام الى رصد حقوق الإنسان، والى تحقيق الاصلاحات الاقتصادية والتعليمية والسياسية والقضائية. وينبغي ان يوجه الاستثمار ودعم المبادرات المحلية بشراكة حقيقية في مجال صحة المرأة وحقوقها وتطورها المهني والاقتصادي مع شركاء محليين. وبالإضافة إلى ذلك، من المهم للغاية أن يخطط المجتمع الدولي ويقدم الدعم لأحداث مستقبلية هامة – بما في ذلك انتخابات 2013 و 2014 – على أن يشمل الدعم الاستراتيجي والملموس للناخبات والمرشحات، والبرلمانيات بعد الانتخابات. وأخيرا، كانت هناك نقطة رئيسية ركزت عليها جميع المناقشات وهي الدور الضروري والأساسي للمجتمع المدني في بناء السلام وتعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية والمستقبل العادل للعراق. كما اشارت السيدة هناء والسيدة راز بأن المجتمع المدني لعب دوراً في الإصلاحات الرئيسية والتقدم في البلاد حتى الآن، وكما اشارت الحكومة العراقية في وثيقة العهد الدولي للعراق، فالمجتمع المدني يجب أن يستمر في لعب هذا الدور.

توصيات لمجلس الأمن الدولي بشأن تجديد ولاية بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق
 ضمان ان تشمل ولاية بعثة الأمم المتحدة على وجه التحديد وبشكل جوهري المرأة وحقوق المرأة من خلال دعمها لوضع استراتيجيات وطنية؛
 من خلال تحضيرات البعثة للانتخابات المقبلة، يجب تقديم دعم كبير للنساء المرشحات والناخبات، وتوفير الدعم الفني لضمان استقلالية وكفاءة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات؛
 ضمان ان تقوم ولاية بعثة الأمم المتحدة بتسهيل الحوار بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، وتوفير بناء القدرات والدعم الفني للمجتمع المدني، وتحسين قدرته على الاتصال والتواصل مع منظمات المجتمع المدني والشعب العراقي؛
 من خلال عملها على الإصلاح القضائي والقانوني، ينبغي تكليف بعثة الأمم المتحدة بتقديم الدعم لضمان وصول النساء للعدالة. وهذا يشمل الاصلاحات القانونية التي تعبر عن حقوق المرأة، التي تم اعدادها لضمان وصول المرأة الملموس إلى العدالة ، بما في ذلك توفير المساعدة القانونيةَ؛
 توفير بعثة الأمم المتحدة الدعم الفني لأي تعديلات دستورية تتوافق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان، لا سيما تلك المتعلقة بحقوق المرأة، وتلك ذات الصلة بالاتفاقيات الدولية المعنية بالحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية؛
 دعم التدريب المناسب لجميع الجهات الفاعلة في القطاع الأمني، بما في ذلك الشرطة، لمواجهة العنف ضد المرأة، وسيادة القانون، وحماية حقوق الإنسان؛
 ضمان ان تعمل بعثة الأمم المتحدة على دعم حرية التعبير والتجمع للعراقيين، والحق في القيام بمظاهرات سلمية، وحرية وسائل الإعلام؛
 توفير الدعم القوي لرصد انتهاكات حقوق الإنسان والإبلاغ عنها، ودعم القدرات المحلية في هذا الصدد. وينبغي أن يشمل هذا الدعم حقوق الأقليات، كما هو مذكور عنها بوضوح في الدستور العراقي؛
 توفير الدعم الفني لمكافحة الفساد، الذي يشكل واحداً من التحديات الرئيسية التي تواجه الأمن والاستقرار في العراق؛
 ضمان أن تشمل جميع جهود بناء السلام قسم محدد وخاص بالشباب،

 ينبغي أن يطلب مجلس الأمن من بعثة الأمم المتحدة توفير المعلومات المصنفة حسب نوع الجنس/ التحليل / التوصيات، وخاصة على النقاط المفصلة اعلاه.

فريق عمل المنظمات غير الحكومية المعني بالمرأة والسلام والأمن
يدعو فريق عمل المنظمات غير الحكومية المعني بالمرأة والسلام والأمن الى المشاركة المتساوية والكاملة للمرأة في جميع الجهود الرامية إلى بناء وتوطيد السلم والأمن الدوليين. يعمل فريق عمل المنظمات غير الحكومية المعني بالمرأة والسلام والأمن بمثابة جسر بين المدافعين عن حقوق النساء العاملين في أوضاع متأثرة بالنزاع مع صانعي السياسات في مقر الأمم المتحدة. يتكون أعضاء فريق عمل المنظمات غير الحكومية المعني بالمرأة والسلام والأمن من: منظمة العفو الدولية، والتحالف المعني بالجندر والأمن وحقوق الإنسان، وتضامن نساء أفريقيا، وفريق العمل العالمي لمنع الحرب، ومركز العدالة العالمي، وهيومان رايتس ووتش (مرصد حقوق الانسان)، ومعهد الأمن الشامل، وشبكة العمل الدولية بشأن الأسلحة الخفيفة، ومنظمة التأهب الدولية، ولجنة الإنقاذ الدولية، والمنظمة الدولية للاجئين، وبرنامج المراة العالمي في مؤسسة المجتمع المفتوح، ومجلس بحوث العلوم الاجتماعية، ولجنة النساء اللاجئات، ومجموعة عمل المرأة من أجل اتجاهات جديدة، والرابطة النسائية الدولية للسلام والحرية.

ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات على موقعنا على الانترنت : www.womenpeacesecurity.org

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق