النوع الاجتماعي

جمعية الأمل تنظم فعاليات لضمان حقوق النساء المتضررات من جراء العنف في تكريت

جمعية الأمل تنظم فعاليات لضمان حقوق النساء المتضررات من جراء العنف في تكريت

اختتمت جمعية الامل العراقية في 16من اب 2012 فعالياتها ضمن مشروع (ضمان حقوق النساء المتضررات من جراء العنف ) في المناطق النائية من قضاء الشرقاط وقضاء سامراء.
وحضرت الفعاليات السيدة كفاء عضوة مجلس محافظة ورئيسة مجلس نساء صلاح الدين ,وعدد من السادة المسؤولين في المنطقتين،فضلا عن حضور النساء المستهدفات في المشروع البالغ عددهن (163) امرأة ،78 منهن ارملة و22 مطلقة ,63 ممن قتل ازواجهن على ايدي عناصر مسلحة.
بدأت الفعاليات بكلمة تقدمت بها ممثلة جمعية الامل العراقية ومديرة المشروع د.نجلاء الغزالي في محافظة صلاح الدين جاء فيها التعريف عن جمعية الامل العراقية ودورها في العمل الانساني في عموم العراق وتحديدا في محافظة صلاح الدين.
كما اشادت بدور النسوة المستهدفات وصبرهن في تحدي الصعاب وأعالة عوائلهن وهن يتحلين بالكرامة وعزة النفس .
كما ذكرت خطوات المشروع واهم النتائج التي توصل اليها نذكر ملخص لها :
1-انتقاء خمسون امرأة من القرى النائية في قضائي الشرقاط وسامراء ممن لا يملكن معيل (هن) معيلات لعوائلهن .
2-اقامة ورش عمل للنسوة في المنطقتين المستهدفتين لتعريفهن بحقوقهن الانسانية والقانونية بالتعاون مع عدد من المحامين .
3-تقديم طلب رسمي باسم جمعية الامل العراقية الى مكتب المرأة في محافظة صلاح الدين لشمول 100 امرأة براتب الرعاية الاجتماعية للنسوة اللاتي بلا معيل ضمن المشروع .
4-سحب المستمسكات الرسمية من النسوة لغرض ترويج معاملات رسمية لهن لدى مكتب المرأة لغرض حصولهن على راتب الرعاية المخصص للارامل والمطلقات .
5-تغيير بعض المستمسكات الرسمية للنسوة كونهن يجهلن فائدة تغيير هوية الاحوال المدنية من متزوجة الى ارملة , او فائدة استخراج بطاقة السكن باسمها بدلا من بقائها باسم الزوج المتوفى .
6-انتقل فريق عمل الجمعية مع مديرة مكتب المرأة الى المناطق المستهدفة لاخذ بصمة النسوة وهي الخطوة الاهم في المشروع لكي تعد النسوة مسجلات رسميا في مكتب المرأة .
7-حصل فريق عمل المشروع على دعم من قبل صناع القرار في صلاح الدين للنسوة المستهدفات ، من مجلس نساء صلاح الدين على مساعدات عينية لمائة امرأة , ومن مدير فضائية صلاح الدين على منحة مالية لخمسين امرأة فقط .
تم توزيع المساعدات في الفعالية الاخيرة التي اقيمت في القضائين .

علما ان منطقة الشرقاط تبعد عن مركز مدينة تكريت 130كم وقد وصلت جمعية الامل العراقية الى ابعد منطقة في الشرقاط الى قرى لم يسبق ان دخلتها منظمة مجتمع مدني بسبب الوضع الامني الذي لا يزال غير مستقر.

فالعديد من النسوة قتل زواجهن في عام 2004 وهناك من قتل زوجها قبل شهر من بدء المشروع ,وصل فريق الأملالى ابعد قرية تبعد عن قضاء الشرقاط 40كم وهي قرى سويدان والعيثة ، واقرب منطقة كان فيها نسوة مستهدفات تبعد عن قضاء الشرقاط 10 كم وهي منطقة الطالعة وصديرة.

علما انه في نهاية الفعاليات تم ابلاغ النسوة بانهن قد سجلن رسميا وتمت الموافقة على منحهن الرواتب الخاصة بالأرامل والمطلقات ،علما ان هناك 15 امراة كن قدمن معاملاتهن الى مكتب الرعابة ولم يكملن متابعة الموضوع لأنهن لا يعلمن بوجود وخصصات مالية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق