اخبار ومقالات

تعزية بوفاة روناك خان

السيد برهم صالح المحترم 
وجميع أفراد عائلة الفقيدة الغالية روناك سعيد

تلقيت بأسى وحزن شديدين رحيل والدتكم الغالية روناك خان، وأتوجه لكم بالتعازي القلبية، لها الرحمة والذكر الطيب ولكم الصبر الجميل. 
لقد كنت محظوظة بمعرفتي لها في عملنا المشترك في الحركة النسائية لصالح قضية المراة. كانت بشخصيتها الإنسانية تمثل رمزاً حياً للتحدي والمثابرة والعمل الميداني بين أوساط الشابات والعوائل المتضررة، وبتواضعها النبيل وروحها الشفافة والعذبة تمكنت أن تلف حولها مختلف المنظمات المدنية والأوساط الاجتماعية، وأن تكون لولب الحركة النسائية في كردستان العراق.
ستبقى ذكراها الطيبة في نفوسنا جميعاً، وعزاؤنا بما تحقق من منجزات للمرأة في كردستان ساهمت بكل اندفاع وحرص على تحقيقها، وما غرسته من قيم إنسانية في الدفاع عن قضايا المظلومين والمضطهدين. 
ساظل احتفظ لها بذكرى الفرح والأمل والخير. 
أعتذر عن عدم تمكني من حضور مجلس العزاء في السليمانية بسبب غلق الطرقات في بغداد خلال هذه الأيام.   

أقبلكم جميعاً

هـنـاء أدور
بغداد في 13 حزيران 2012 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق