جمعية الأمل العراقية تعقد مؤتمرها الثاني عشر
الكاتب:zaher
التاريخ:28/01/2019
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

عقدت جمعية الأمل العراقية مؤتمرها الثاني عشر في 25 كانون الثاني 2019، في مركزها الرئيسي في بغداد، بحضور (32) من أعضائها، إضافة إلى العديد من العاملين في برامج الجمعية ومشاريعها. كما استضاف المؤتمر السيد محمد طاهر التميمي رئيس دائرة المنظمات غير الحكومية مع وفد من الدائرة، وضيوف أخرين من شخصيات اجتماعية وثقافية.




جمعية الأمل العراقية تعقد مؤتمرها الثاني عشر





 

عقدت جمعية الأمل العراقية مؤتمرها الثاني عشر في 25 كانون الثاني 2019، في مركزها الرئيسي في بغداد، بحضور (32) من أعضائها، إضافة إلى العديد من العاملين في برامج الجمعية ومشاريعها. كما استضاف المؤتمر السيد محمد طاهر التميمي رئيس دائرة المنظمات غير الحكومية مع وفد من الدائرة، وضيوف أخرين من شخصيات اجتماعية وثقافية.

في كلمته أشاد السيد التميمي بالمبادرات المجتمعية التي نهضت وتنهض بها منظمات المجتمع المدني بعد غزو داعش الإرهابي في 2014 يوازي ما تقوم به مؤسسات الدولة، في مجال الإغاثة والتضامن والتوعية والتمكين، وتقوية الانتماء الوطني. وتطرق إلى دور دائرة المنظمات غير الحكومية في تسهيل اجراءات تسجيل المنظمات وتعزيز البيئة القانونية لعمل المنظمات غير الحكومية، وأعلن عن وجود أرشيف هام لدى الدائرة عن منظمات المجتمع المدني يعود إلى تأسيس اول جمعية عراقية في العام 1886 والى هذا اليوم، يمكن أن يكون مادة غنية يستفيد منه الباحثون والدارسون.

قدمت رئيسة الجمعية تقرير مجلس الامناء للمؤتمر الذي تناول ثلاثة محاور (الوضع العام في العراق، ووضع الجمعية ونشاطها ومأسسة عملها). وفي سياق الوضع العام تناول التقرير انتخابات مجلس النواب، تشكيل الحكومة وعملية الاصلاح السياسي، وتصاعد الاستياء الشعبي والحراك الاحتجاجي، وكذلك معالجة أوضاع النازحين وتركة الارهاب.

أشر التقرير الى عمل ونشاط الجمعية المتميز خلال عام 2018 في التركيز على القضايا الساخنة في الوضع العراقي الراهن، سواء على مستوى التمكين أو المدافعة والضغط أو النشاط على مستوى المجتمعات المحلية. لقد عززت الجمعية علاقاتها مع عدد من مؤسسات الدولة، ونشطت في مجال التشبيك مع المنظمات غير الحكومية الأخرى، مثل شبكة النساء العراقيات وتحالف المادة 38 الدستورية وتجمع المدافعين ونشطاء حقوق الإنسان في العراق.

تناول التقرير حصول الجمعية في أيار الماضي صفة المرتبة الاستشارية في المجلس الاقتصادي الاجتماعي للأمم المتحدة، الذي سيتيح للجمعية مجالاً رحباً للنشاط على المستوى الدولي. كما أشار إلى مساهمة ممثلي الجمعية في عدة نشاطات رفيعة المستوى للأمم المتحدة في نيويورك، إضافة إلى المشاركة الفاعلة في اجتماعات لجنة القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري التابعة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

أشر التقرير الى التقدم الحاصل في مأسسة عمل الجمعية اذ شهد العام 2018 اعداد دليل تقييم برامج ومشاريع الجمعية، والسعي أيضاً لمأسسة عمل مجلس الأمناء.

ثم عرض المدير التنفيذي للجمعية نتائج تقييم الأداء الوظيفي للعاملين في الجمعية، فضلاً عن استعراض دورة البرامج والمشاريع وقياس مدى تأثيرها على المستفيدين والمجتمع. وقدم زملاء أخرون عرضاً لنتائج عملهم كبرنامج حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، ومشاريع منفذة في كركوك عن حقوق المرأة والعنف القائم على النوع الاجتماعي والتمكين الاقتصادي للنساء، ومشروع المستقبل المشترك في تمكين قدرات ومهارات الشباب والشابات في سهل نينوى لتوفير لهم فرص عمل مستقبلاً. وأشر العرض الخاص بمشروع بناء السلام في مجال التعليم العالي في العراق إلى التقدم المحرز في فتح دراسة دبلوم عالي في بناء السلام في جامعة بغداد كلية الاداب، باعداد المنهج الدراسي وتدريب عدد من الاساتذة وفتح قناة الشراكة مع جامعة انسبروك النمساوية، التي ساهمت في اعطاء التدريبات وتحضير المنهج وتقديم منح دراسية لهذا الغرض.

قام المدير التنفيذي بعرض التقرير المالي الذي تضمن مصادر تمويل الجمعية ومصاريفها للعام 2018، وقدم كذلك الموازنة التقديرية لبرامج ونشاطات الجمعية للعام 2019.

تمت المصادقة على جميع التقارير التي حظيت بنقاش حيوي من قبل المؤتمرين بتقديم الملاحظات الجدية والمقترحات لتطوير عمل الجمعية وبرامجها وفق خطة الاستراتيجية للجمعية للأعوام 2018- 2022. كذلك اتفق المؤتمر على تعديل بعض مواد النظام الداخلي للجمعية. 

وقد أنهى المؤتمر أعماله بإجراء انتخابات حسب النظام الداخلي للجمعية لنصف أعضاء مجلس الأمناء.