أطفال جمعية الامل يشاركون في مخيم صيفي بفرنسا
الكاتب:zaher
التاريخ:02/09/2018
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

شارك ستة من أطفال جمعية الامل العراقية في مخيم صيفي تقيمه سنويأ مؤسسة النجدة الشعبية الفرنسية (SPF) للفترة من 17 الى 28 آب الماضي. والاطفال هم (مارال اوديس، زينب فؤاد، حسين احمد، مصطفى محمد، سجاد أيهاب، مصطفى حسين) ومرافقهم أمجد حميد، وقد انطلقوا من بغداد الى مدينة مرسيليا، وكان بأنتظارهم متطوعين من المنظمة الفرنسية لنقلهم الى بلدة ميراس الواقعة في مقاطعة ارديش، حيث نزل الشباب الذي خصص لهم اضافة الى اطفال من ووفد دول مالي و بوركينا فاسو ضمن برنامج (قرية أطفال أصدقاء العالم).

 

 

أطفال جمعية الامل يشاركون في مخيم صيفي بفرنسا



 

شارك ستة من أطفال جمعية الامل العراقية في مخيم صيفي تقيمه سنويأ مؤسسة النجدة الشعبية الفرنسية (SPF) للفترة من 17 الى 28 آب الماضي. والاطفال هم (مارال اوديس، زينب فؤاد، حسين احمد، مصطفى محمد، سجاد أيهاب، مصطفى حسين) ومرافقهم أمجد حميد، وقد انطلقوا من بغداد الى مدينة مرسيليا، وكان بأنتظارهم متطوعين من المنظمة الفرنسية لنقلهم الى بلدة ميراس الواقعة في مقاطعة ارديش،  حيث نزل الشباب  الذي خصص لهم اضافة الى اطفال من ووفد دول مالي و بوركينا فاسو ضمن برنامج (قرية أطفال أصدقاء العالم).

تم تقديم الوفود والتعارف في اليوم التالي. وبعدها كانت هنالك العديد من الورش للتحضير للعرض الذي عرف باسم (أبواب الزمن)، كانت ورش رقص بحركات ممزوجة بين ثقافات مختلفة بأشراف وتنسيق السيدة فاني، وكذلك ورشة الغناء الذي اخذ نفس الطابع، من خلال مزج الكلام باستخدام لغات مختلفة بأشراف وتنسيق السيدة كلير، وورشة (الرقص الأفريقي) بأشراف وتنسيق السيدة ستيفن. وتخلل الورش العديد من الألعاب والفعاليات الاجتماعية والتعاونية التي تدل على مبدأ التضامن بين المجتمعات من خلال الأطفال الأجانب والفرنسيين.

وأعدت المؤسسة زيارة إلى بارك (واليبي)، وقضى الأطفال أوقاتا ممتعة هناك. وفي يوم أخر من الأسبوع قام الاطفال بجولة سياحية بين الغابات، وصولاً إلى البلدة القديمة، والعودة إلى المركز. والسباحة في نهر البلدة لأكثر من مرة. وفي اليوم الذي سبق عرض (أبواب الزمن)، كان هنالك سيرك للأطفال قدمه أطفال فرنسيين عند المساء.

وفي مساء يوم 26/8 جرى العرض الخاص (أبواب الزمن) الذي قدمه الأطفال والمرافقين والمشرفين بشكل جماعي ومشترك. وقدم عرض (مسرحية الحواس الخمسة)، وعرض (خطوط الأسابيع)، وعرض (اصل الأشهر) والرقصة الأفريقية (شهر الحصاد). وشارك أطفال الامل برقصة (العرس) وأغنية (أصدقاء العالم). في ختام العرض جرى تقديم الشكر والهدايا، حيث قدمنا كوفد العراق الشكر لجمهورية فرنسا ولمؤسسة النجدة الشعبية (SPF) ولإدارة المركز والمشرفين جميعا، وتقديم ثلاث لوحات شرحت من خلالها طراز البيوت العراقية القديمة وبيوت القصب في جنوب العراق وجمال الاهوار واللبس التقليدي لسكان العراق.

ختامها كان يوم 28/8 عند توديع الأطفال الأجانب حيث كان الحزن يملا قلوب الجميع لافتقادهم لتلك الأيام، فكان البعض يبكي لبعده عن صديقه الفرنسي، والأخر يبكي أيضا لابتعاده عن رفيقة من اليونان، والعديد من المشاهد المبكية ..  وتم نقل الوفود إلى مطار مارسيليا لتنطلق بأطفال الامل رحلة العودة إلى العراق في 29 آب الماضي.