اهمية التنوع في العراق عنوان لجلسة حوارية في النجف
الكاتب:zaher
التاريخ:27/06/2018
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

نظمت جمعية الامل العراقية في النجف بالتعاون مع فريق فكر بغيرك جلسة حوارية بعنوان (التنوع في العراق وكيفية الحفاظ عليه واهميته واثره على السلم الاهلي) وبحضور 50 شخصية تقريبا من اكاديمين وناشطين /ات واعلاميين/ات وذلك يوم السبت المصادف 23 حزيران عام 2018 وعلى قاعة مكتب جمعية الامل العراقية في مكتب النجف.افتتحت الجلسة بالترحيب بالضيوف وراعي كنيسة ماركوركيس الاب ميسر بهنام المخلصي وتقديمة للحديث عن الموضوع حيث اكد ابتداءً على اهمية التنوع وضرورة مشاركة الجميع للمحافظة عليه من خلال تأصيل ثقافة التسام



اهمية التنوع في العراق عنوان لجلسة حوارية في النجف



 

نظمت جمعية الامل العراقية في النجف بالتعاون مع فريق فكر بغيرك جلسة حوارية بعنوان (التنوع في العراق وكيفية الحفاظ عليه واهميته واثره على السلم الاهلي) وبحضور 50 شخصية تقريبا من اكاديمين وناشطين /ات واعلاميين/ات وذلك يوم السبت المصادف 23 حزيران عام 2018 وعلى قاعة مكتب جمعية الامل العراقية في مكتب النجف.

افتتحت الجلسة بالترحيب بالضيوف وراعي كنيسة ماركوركيس الاب ميسر بهنام المخلصي وتقديمة للحديث عن الموضوع حيث اكد ابتداءً على اهمية التنوع وضرورة مشاركة الجميع للمحافظة عليه من خلال تأصيل ثقافة التسامح لمواجهة التطرف والعنف المجتمعي وترسيخ لغة الحوار والقيم الانسانية التي تقوم على الاعتدال والتسامح وقبول الآخر وتعزيز قيم المواطنة وحقوق الانسان لمواجهة غلو التطرف، انطلاقا من كون العلاقات الانسانية تبنى على التعايش الحقيقي والاندماج وليس بالعزل والاقصاء.

وبعد ذلك فتح باب النقاشات وجرى الحديث عن اهمية عمل زيارات الى اثار الكنائس في الحيرة وعمل معرض مشترك لتراث وتاريخ الديانة المسيحية في العراق كما تمت مناقشة موضوع المرجعية الدينية للديانة المسيحية في العراق اذ اكد الاب ميسر على ان الكنائس في العراق تعمل تحت عطاء الدولة العراقية دون وجود مرجعيات لها خارج العراق.

واستمرت النقاشات لفترة وتم في الختام التأكيد على اهمية عقد جلسات مماثلة واستضافة شخصيات متنوعة من المكونات والاقليات العراقية للتعرف والانفتاح اكثر على الاخر كما تم شكر الاب ميسر بهنام وتقديم باقة ورود له وختمت الجلسة من قبل رئيس فريق فكر بغيرك الاستاذ هشام النفاخ.