جمعية الامل تقيم ورشة عمل عن بناء السلام والمصالحة للأكاديميين
الكاتب:zaher
التاريخ:10/08/2017
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

أقامت جمعية الامل العراقية ورشة عمل بعنوان اليات بناء السلام والحوار ضمن فعاليات برنامج نشر ثقافة حوار الأديان والقوميات في العراق والذي ينفذ بالتعاون مع جامعة الكوفة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP و معهد السلام والعدالة في جامعة المنونايت الشرقية فضلا عن مشاركة خبراء ومدربين من المعهد ومن جامعة نيويورك، ويستهدف البرنامج تدريب أساتذة واكاديميين من الجامعات العراقية على الحوار وبناء السلام وبمشاركة جامعات الموصل ودهوك وكربلاء والكوفة وبغداد وتكريت أقيمت الورشة خلال الفترة من 2 الى 8 اب 2017.



جمعية الامل تقيم ورشة عمل عن بناء السلام والمصالحة للأكاديميين



 

أقامت جمعية الامل العراقية ورشة عمل بعنوان اليات بناء السلام والحوار ضمن فعاليات برنامج نشر ثقافة حوار الأديان والقوميات في العراق والذي ينفذ بالتعاون مع جامعة الكوفة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP  و معهد السلام والعدالة في جامعة المنونايت الشرقية فضلا عن مشاركة خبراء ومدربين من المعهد ومن جامعة نيويورك، ويستهدف البرنامج تدريب أساتذة واكاديميين من الجامعات العراقية على الحوار وبناء السلام وبمشاركة جامعات الموصل ودهوك وكربلاء والكوفة وبغداد وتكريت أقيمت الورشة خلال الفترة من 2 الى 8 اب 2017.

وافتتح الورشة السيد جمال الجواهري المدير التنفيذي للجمعية مرحبا بالحاضرين وتحدث عن اهداف الورشة والبرنامج كما القت ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كلمة ترحيبية وتحدثت عن أهمية برامج بناء السلام والمصالحة في وضع العراق الحالي، كما تحدث ممثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن وجود إرادة حقيقية ودعم من الوزارة للبرنامج اذ يعد موضوع بناء السلام وتحليل الصراع من المواضيع المهمة وتحدثت السيدة هناء ادور رئيسة جمعية الامل العراقية عن أهمية دور الجامعة في صناعة قيادات مجتمعية ينبغي ان تساهم في بناء السلام كما تحدث السيد عقيل الخاقاني عميد كلية الآداب في جامعة الكوفة عن تجربة العمل مع جمعية الامل العراقية في مجال التدريب على بناء السلام والعمل مع طلبة قسم المجتمع المدني في الكلية وعدها تجربة مهمة وناجعة.

 وخلال الورشة التي استمرت سبعة أيام شارك في تقديم التدريب وإدارة ورشة العمل مجموعة من المدربين المختصين وهم الأستاذ داريل بايلر مدير مركز العدالة والسلام في جامعة المنونايت الشرقية والأستاذ كارل ستاوفر أستاذ العدالة التصالحية في المعهد والأستاذ إبراهيم فرحات أستاذ النزاعات الدولية في معهد الدوحة للدراسات العليا وجامعة جورج تاون والأستاذ جوريج فريرك من جامعة اوتريخت الهولندية.

 وتم خلال أيام الورشة مناقشة العديد من المواضيع واجراء التمارين ومجاميع العمل ومن المواضيع التي طرحت هي:

  • تجربة جامعة نيويورك في تأسيس مراكز الحوار ونباء السلام داخلها وخارجها وتجربة مركز بناء السلام والعدالة في جامعة ايسترن مانونايت الامريكية.
  • استكشاف المصالحة في الإطار الثقافي المحلي وعناصر المصالحة الأربع الحقيقة، الرحمة، والعدالة والسلام وأيضا التفكير حول المصالحة.
  • دورة المصالحة وإعادة نسج نسيج اجتماعي قادر على التشافي وشفاء الصدمات النفسية والاجتماعية والحزن والرثاء العامان والخاصان وأيقاظ الاستجابات العاطفية.
  • مفاهيم واطر نظرية لفهم النزاع واليات عملة إضافة الى مهارات في معالجة وتسوية النزاعات ومهارات في الحوار وبناء السلام.
  • مهارات في التيسير وادارة عمل المجموعات وبناء السلام على المسارين الثاني والثالث وتطبيقات في الحوار والتيسير.
  • مفاهيم ومصطلحات وتعاريف عن الصراع والسلام ومظاهر الصراع التاريخية وتصنيف جدلية الصراع بين الحرب والسلام وأنواع خاصة من الصراع وتخطيط الصراع.
  • نظريات الصراع نظرة لأهم المناهج النظرية والأسباب الجذرية والديناميكيات والصراعات العسيرة.

وعن الورشة تحديث الدكتور سعد العطراني عضو المجلس الاستشاري لوزارة التعليم العالي عن دور الجامعة، اذ لم يعد مقتصرا على التعليم وتخريج الطلبة بل اصبح احد اسس جودتها خدمة المجتمع واصبح لديها مسؤولية اجتماعية تجاه المجتمع الذي تعيش فيه وبالتالي تلعب دور في تطوير المجتمع نحو الاحسن، ويمكن ان تلعب الجامعات دور أساسي في نباء السلام وخصوصا انها غالبا ما تضم اشخاص من مختلف شرائح  المجتمع وطوائفه ويمكن ان تتبنى مناهج تعليمية وتربوية تشيع ثقافة الحوار وبناء السلام وصولا الى سلام حقيقي واعتقد ان دور منظمات المجتمع المدني المهتمة ومنها جمعية الامل العراقية المهتمة في نباء واليات السلام وتحسين وتطوير ثقافة الحوار وتقبل الاخر سيكون اساسي في تعزيز الوحدة المجتمعية في العراق خصوصا بعد تحرر الأراضي العراقية من قبضة داعش الإرهابي، وأشار الدكتور عبد الجبار احمد عميد كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد الى ان هناك دور إيجابي ومهم واساسي للجامعات في عملية بناء السلام اذ تعتبر الجامعات مراكز لصنع الثقافة العملية والمعرفية والأكاديمية ولتعزيز دور الجامعة في عملية بناء السلام يجب ان تعزز عملية الشراكة والتعاون مع المنظمات ومع جمعية الامل العراقية ويجب ان تدرج مفردات بناء السلام وتحليل الصراعات في المناهج الدراسية للكليات وخصوصا في كليات العلوم السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية، وكما تحدث الدكتور عقيل الخاقاني عميد كلية الآداب في جامعة الكوفة عن أهمية الورشة ومواضيعها مشيرا  الى أهمية ان تساهم الجامعات في اصلاح ما تهدم عبر تقديم الأفكار والرؤى البحوث والدراسات الى المؤسسات الرسمية للدولة وشبة الرسمية والى منظمات المجتمع المدني  وأيضا يجب ان تعد الجامعات مناهج دراسية تتناسب مع متطلبات المرحلة، وتحدثت الأستاذة دلفين التدريسية في جامعة دهوك عن ان العمل على بناء السلام والمصالحة يحتاج الى وقت طويل الأمد عبر العمل على الطلبة وتوعيتهم وتثقيفهم بمواضيع بناء السلام والمصالحة وتحليل النزاع عبر مناهج مخصصة لذلك ويجب ان يتم انشاء مركز مختص في نباء السلام في الجامعات لإدارة موضوع تدريس مناهج بناء السلام في الجامعات.